دراسات

سؤال “النظرية” في الفكر الإسلامي.. دراسة معجمية تاريخية وفلسفية مقارنة

الملخص

يندرج البحث في سيرة مفهوم “النظرية” في الفكر الإسلامي، ضمن دائرة بحثية أوسع تتغيا، بما يشبه الحفر الأركيولوجي، البحث في أشكال الوعي المنهجي والإبستمولوجي في القطاعات المعرفية الأساسية التي شكلت الروافد الأساسية للثقافة الإسلامية؛ ولذلك فلا يسع الدارسَ لمناهج العلوم الإسلامية عموما، ولسيرة مفهوم “النظرية” وعلاقتها بهذه العلوم بصفة خاصة.

وسنحاول في هذه الورقة، تتبع سيرة “النظرية” مفهوما ومصطلحا وبنية، في الفكر الإسلامي، مقارنة بمسيرتها الإبستيمولوجية في الفكر والفلسفة الغربيين، وذلك من خلال الإجابة عن التساؤلات الآتية:

  • ما هي دلالة مصطلح”النظرية” في الـوضع اللغوي العربي، والقاموس اللاتيني؟
  • وما هي دلالات مفهوم “النظرية” في التداول الثقافي الإسلامي، ونظيره الغربي؟
  • وما هي سيرة هذا المفهوم وتطور بنائه التاريخي في كلا المنظورين؟
  • وما هي الإشكالات المنهجية والمعرفية التي عرفها بناء هذا المفهوم، وما اصطلح عليه بأزمة النظرية في العلوم الإنسانية تحديدا.
  • ما هي الأركان الأساسية المكونة لبناء النظرية في البحث العلمي؟
  • في أي مرحلة، في المنظومة المعرفية الإسلامية، يأتي بناء النظريات؟
  • وما هي علاقة النظرية الإسلامية بغيرها من مكونات هذه المنظومة؛ كالرؤية المعرفية، والإطار المرجعي، والنظام المعرفي؟
  • ماهي مصادر التنظير في الفكر الإسلامي؟
  • وماهي معايير وشروط تكوين النظرية في هذا الفكر ؟

لقراءة البحث كاملا يرجى الضغط هنا

التعليقات

اظهر المزيد

د. جمال الدين ناسك

باحث في قضايا الفكر الإسلامي والحوار الحضاري، يعمل حالياً أستاذاً مكوناً بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بني ملال- خنيفرة، المقر المركزي،  شارك في عدة ندوات دولية ووطنية، له كتب فردية، ومشاركات في كتب جماعية، ومقالات منشورة في مجلات محكمة وطنية وعربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق