دراسات

الاجتهاد في التفسير عند الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور

الملخّص

يفسح إعمال العقل في فهم الخطاب القرآني مجالا رحبا لاستدرار المعاني واستمطار الدلالات واستكناه الدروس والعبر، ولأن الأمر يتعلق بالوحي، يحتاج من أراد تقحم لجته أن يتوسل بعدة منهجية تحقق الفعالية والنجاعة وتحول دون الجنوح إلى جهة الإفراط أو التفريط، كما هو الشأن مع الذين تنكبوا عن مهيع الوسطية، فمنهم من كاد أن يخلط بين الوحي وبين ما أنتج حوله من أفهام ورؤى، ومنهم من اطرح كل ذلك مدعيا استنفاد أغراضه وانتهاء مدة صلاحيته.

لذا كان لزاما البحث في المظان المعتبرة من أجل استبانة معالم استئناف النظر في بصائر القرآن الكريم وهادياته، تحققا وتحقيقا لعدم إمكانية نضوب معطياته، وتعذر الزعم بنفاد كلماته.

ومن هؤلاء الأعلام المبرزين ذوي القدح المعلى والخبرة الواسعة- تنظيرا وتطبيقا- الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور من خلال تفسيره التحرير والتنوير، الذي اتسم تناوله للقضية بميسم الرسوخ والمسؤولية والإبداع، ومنه يكون من المفيد استلهام أسلوبه والنسج على منواله استشرافا للآفاق الواعدة وتطلعا للقراءة التفاعلية المجدية والبناءة.

تسعى هذه الورقة إلى معالجة إشكالية التوجس خيفة من إعمال الرأي والنظر واعتقاد الغنية في الأثر في فهم الخطاب القرآني، والتهيب خشية انتهاك قداسة القرآن الكريم. ولذا يرنو البحث إلى بيان أن طبيعة النص القرآني تستلزم إعمال العقل وتفتح مجالا واسعا للاستنباط وانبجاس المعاني واندهاق الدلالات.

وإن من دواعي تعطيل فيض القرآن الزراية بالفكر والنظر، ومنه يفترض البحث أن من مخارج الحل البناء على جهود السابقين من المفسرين الذين كانت لهم الجرأة الكبيرة على تثوير الآيات والسور، واستدرار المعاني والدلالات والدروس والعبر منه. ومن هؤلاء الشيخ الطاهر ابن عاشور الذي عرف بتحرير المعنى السديد وتنوير العقل المجيد.

لقراءة البحث كاملاً المرجو الضغط هنا

التعليقات

اظهر المزيد

د. مصطفى فاتيحي

باحث في الفكر الإسلامي وعلوم التربية، حاصل على دكتوراه في الأصول والتفسير جامعة القاضي عياض، يعمل حاليًا أستاذاً للتعليم الثانوي التأهيلي، من مؤلفاته : مستجدات منهاج التربية الإسلامية – مقاربة ابستمولوجيا وبيداغوجيا وديداكتيكية"، شارك في الكتاب الجماعي : التعليم الديني بالمغرب تشخيص واستشراف – المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة"، وشارك في الكتاب الدولي "تعليمية العلوم الإسلامية بالتعليم الجامعي النظرية والتطبيق – مركز البحث في العلوم الإسلامية والحضارة الأغواط بالجزائر".

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق